أهلاً بكم في موقع الكلمة

الفكرة:

بدأت فكرة هذا الموقع من حاجة لدى بعض الشبان والشابات المغتربين، والذين عملوا مع الأب رامي الياس اليسوعي، لمتابعة التواصل مع ما كانوا قد حصلوا عليه واختبروه في دمشق. وقد أتت تسمية الموقع باسم "الكلمة"، من أن الكلمة هي أفضل ما يمكن أن يعبّر عن الإنسان. فالإنسان هو وليد الكلمة، والكلمة هي قبل كل شيء كلمة الله الخلاّقة، لأن الله خلق ويخلق بالكلمة. والإنسان مدعو لأن تكون كلمته خلاّقة، فعّالة، وأن يكون قوله عملاً، تماماً كما أراده الله أن يكون، على صورته كمثاله. يهدف الموقع لتسليط الأضواء على الإنسان بمختلف أبعاده: الإنسانية، النفسية، والروحية–الإيمانية. لهذا السبب يحتوي هذا الموقع على محاضرات وأحاديث تمس هذه الأبعاد الثلاث والتي تكوّن إلى حد ما الإنسان.


موعظة يوم الأحد 19 أيار 2019: موعظة الأحد الخامس من الزمن الفصحي

أع 14، 21- 27                  رؤ 21، 1- 5              يو 13،31- 35

«فلما خرج قال يسوع: الآن مُجٍدَّ ابن الإنسان ومُجٍدَّ الله فيه وإذا كان الله قد مُجٍدَّ فيه، فسيمجده الله في ذاته وبعد قليل يمجده. يا بني، لست باقيا معكم إلا وقتا قليلا فستطلبونني وما قلته لليهود أقوله الآن لكم أيضا: حيث أنا ذاهب لا تستطيعون أن تأتوا. أعطيكم وصية جديدة: أحبوا بعضكم بعضا. كما أحببتكم أحبوا أنتم أيضا بعضكم بعضا. إذا أحب بعضكم بعضا عرف الناس جميعا أنكم تلاميذي».

الموعظة

       «أحبوا بعضكم بعضاً» يقول لنا المسيح في إنجيل اليوم. هذه الوصية أو الرسالة يتفق عليها الجميع على ما أعتقد! كما أنها تجذب كل من هم من ذوي الإرادة الحسنة، لدرجة أنها أصبحت إلى حد ما مبتذلة.

ولكن إن فكرنا جدياً فيها سرعان ما نلاحظ بأنها ليست من الأمر البديهي، حتى بين التلاميذ أنفسهم. مقبولة بسهولة كبيرة لكنها غير مُمارسة. من جهة الجميع يعرف أهمية هذا الأمر.

اقرأ المزيد