header logo
لَيسَ تَصَرُّفَ الآخَر هو الذي يُحَدِّد تَصَرُفي، بَل مَبادِئي وقَنَاعاتي.
  • موعظة قداس الميلاد 2012
  •                                    أش 9، 1 -6              طي 2، 11-14                  لو 2، 1-14  

     

    « وفي تِلكَ الأَيَّام، صدَرَ أَمرٌ عنِ القَيصَرِ أَوغُسطُس بِإِحْصاءِ جَميعِ أَهلِ الـمَعمور. وجَرى هذا الإِحصاءُ الأَوَّلُ إِذ كانَ قيرينِيوس حاكمَ سورية. فذَهبَ جَميعُ النَّاسِ لِيَكَتتِبَ كلُّ واحِدٍ في مَدينتِه. وصَعِدَ يوسُفُ أَيضاً مِن الجَليل مِن مَدينَةِ النَّاصِرة إِلى اليَهودِيَّةِ إِلى مَدينَةِ داودَ الَّتي يُقالُ لَها بَيتَ لَحم، فقَد كانَ مِن بَيتِ داودَ وعَشيرتِه، لِيَكتَتِبَ هو ومَريمُ خَطيبَتُه وكانَت حَامِلاً. وبَينَما هما فيها حانَ وَقتُ وِلادَتِها، فولَدَتِ ابنَها البِكَر، فَقَمَّطَته وأَضجَعَتهُ في مِذوَدٍ لأَنَّهُ لم يَكُنْ لَهُما مَوضِعٌ في الـمَضافة. وكانَ في تِلكَ النَّاحِيَةِ رُعاةٌ يَبيتونَ في البَرِّيَّة، يَتناوَبونَ السَّهَرَ في اللَّيلِ على رَعِيَّتِهم. فحَضَرَهم مَلاكُ الرَّبِّ وأَشرَقَ مَجدُ الرَّبِّ حَولَهم، فخافوا خَوفاً شَديداً. فقالَ لَهمُ الـمَلاك: "لا تَخافوا، ها إِنِّي أُبَشِّرُكُم بِفَرحٍ عَظيمٍ يَكونُ فَرحَ الشَّعبِ كُلِّه: وُلِدَ لَكُمُ اليَومَ مُخَلِّصٌ في مَدينَةِ داود، وهو الـمَسيحُ الرَّبّ. وإِلَيكُم هذِهِ العَلامة: سَتَجِدونَ طِفلاً مُقَمَّطاً مُضجَعاً في مِذوَد". وانضَمَّ إِلى الـمَلاكِ بَغَتةً جُمهورُ الجُندِ السَّماوِيِّينَ يُسَبِّحونَ الله فيَقولون: "الـمَجدُ للهِ في العُلى !" والسَّلامُ في الأَرضِ لِلنَّاسِ أَهْلِ رِضاه !"»

     

                                                                       الموعظة

     

           « الشعب السالك في الظلمة أبصر نوراً عظيماً » جوهر رسالة أشعيا هي الدعوة إلى الإيمان. الإيمان بمعنى الصمود وعدم الاستسلام بالرغم من الصعوبات والأزمات. لا ننسى بأنه يتوجه إلى الشعب في السبي ليقول له: «الشعب السالك في الظلمة أبصر نوراً عظيماً». أي أنه تحرر وبالتالي يعلن لنا نهاية

  • اقرأ المزيد

  • موعظة يوم الأحد 23 كانون الأول 2012: الأحد الرابع لزمن المجيء
  •                                        ميخا 5، 1 – 5            عب 10، 5 – 10                لو 1، 39 – 45 

     

    «وفي تلك الأيام قامت مريم فمضت مسرعة إلى الجبل إلى مدينة في يهوذا. ودخلت بيت زكريا، فسلمت على أليصابات. فلما سمعت أليصابات سلام مريم، ارتكض الجنين في بطنها، وامتلأت من الروح القدس، فهتفت بأعلى صوتها: مباركة أنت في النساء! ومباركة ثمرة بطنك !من أين لي أن تأتيني أم ربي؟ فما إن وقع صوت سلامك في أذني حتى ارتكض الجنين ابتهاجا في بطني فطوبى لمن آمنت: فسيتم ما بلغها من عند الرب»

     

                                                      الموعظة

           اللقاء:روايات المجيء وطفولة يسوع، سواء لدى لوقا أم لدى متى، مميزين جداً. إنها روايات مملؤة «بالرائع والعجائبي»، بظهورات الملائكة، وبما هو فوق الطبيعي. تريد هذه الروايات أن تقول لنا بأنه إذا كان مجيء المسيح، في حمل على مسار التاريخ الماضي، فهذا الأمر ليس بالبديهي

  • اقرأ المزيد

  • موعظة يوم الأحد 9 كانون الأول 2012: الأحد الثاني لزمن المجيء
  •                                      باروك 5، 1 – 9                 فيل 1، 4 – 11                  لو 3، 1 – 6

     

    «في السَّنَةِ الخامِسَةَ عَشْرَةَ مِن حُكْمِ القَيصَرِ طيباريوس، إِذ كانَ بُنطِيوس بيلاطُس حاكِمَ اليَهوديّة، وهيرودُس أَميرَ الرُّبعِ على الـجَليل، وفيلِبُّس أَخوهُ أَميرَ الرُّبعِ على ناحِيَةِ إِيطورِيَةَ وطَراخونيطِس، وليسانياس أَميرَ الرُّبعِ على أَبيلينة، وحَنَّانُ وقَيافا عَظيمَي الكَهَنَة، كانت كَلِمَةُ اللهِ إلى يوحَنَّا بْنِ زَكَرِيَّا في البَرِّيَّة فَجاءَ إِلى ناحَيةِ الأُردُنِّ كُلِّها، يُنادي بِمَعمودِيَّةِ تَوبَةٍ لِغُفرانِ الخَطايا، على ما كُتِبَ في سِفرِ أَقْوالِ النَّبِيِّ أَشعْيا: «صَوتُ مُنادٍ في البرِّيَّة أعِدُّوا طَريقَ الرَّبّ واجعَلوا سُبُلَهُ قَويمَة. كُلُّ وادٍ يُردَم وكُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ يُخفَض والطُّرُقُ الـمُنعَرِجَةُ تُقَوَّم والوَعْرَةُ تُسَهَّل وكُلُّ بَشَرٍ يَرى خَلاصَ الله"»

                                                                          الموعظة

           زمن المجيئ، بحسب القراءات الثلاث، ليس فقط زمن ما قبل الميلاد، إنه زمن مجيء المسيح. المجيء هنا يعني قدوم اليوم الجميل، يوم المسيح، بحسب رسالة فيليبي التي سمعناها. إنه أيضاً زمن عودة المسبيين إلى القدس، الوطن الرائع، مدينة الله، بحسب سفر باروك. وهناك العديد من

  • اقرأ المزيد

  • موعظة يوم الأحد 2 كانون الأول 2012: الأحد الأول لزمن المجيء
  •                                      إر 33، 14 – 16         1 تس 3، 12 – 4، 2            لو 21، 25 – 36

     

    «وستظهر علامات في الشمس والقمر والنجوم، وينال الأمم كرب في الأرض وقلق من عجيج البحر وجيشانه، وتزهق نفوس الناس من الخوف ومن توقع ما ينزل بالعالم، لأن أجرام السماء تتزعزع، وحينئذ يرى الناس ابن الإنسان آتيا في الغمام في تمام العزة والجلال. وإذا أخذت تحدث هذه الأمور، فانتصبوا قائمين وارفعوا رؤوسكم لأن افتداءكم يقترب . وضرب لهم مثلا قال: انظروا إلى التينة وسائر الأشجار.  فما إن تخرج براعمها حتى تعرفوا بأنفسكم من نظركم إليها أن الصيف قريب.  وكذلك أنتم إذا رأيتم هذه الأمور تحدث، فاعلموا أن ملكوت الله قريب. الحق أقول لكم: لن يزول هذا الجيل حتى يحدث كل شيء.  السماء والأرض تزولان وكلامي لن يزول.  فاحذروا أن يثقل قلوبكم السكر والقصوف وهموم الحياة الدنيا، فيباغتكم ذلك اليوم كأنه الفخ، لأنه يطبق على جميع من يسكنون وجه الأرض كلها.  فاسهروا مواظبين على الصلاة، لكي توجدوا أهلا للنجاة من جميع هذه الأمور التي ستحدث، وللثبات لدى ابن الإنسان.» 

                                                                               الموعظة

           مع زمن التحضير للميلاد، تبدأ الكنيسة سنة طقسية جديدة. تضع أمامنا أربع أسابيع لكي نستطيع من خلال أن نتهيأ لاستقبال مجيء الله بيننا. في هذه الفترة نحن مدعوين للسهر وللصلاة. فالطفل يأتي في قعر الليل، في مكان لا ينتظره فيه أحد. لذلك من المهم

  • اقرأ المزيد

  • موعظة يوم الأحد 25 تشرين الثاني: عيد المسيح الملك
  •                                    دا 7، 13 – 14                  رؤ 1، 5 – 8                     يو 18، 33 – 37

     

    «فعاد بيلاطس إلى دار الحاكم، ثم دعا يسوع وقال له: أأنت ملك اليهود؟ أجاب يسوع: أمن عندك تقول هذا أم قاله لك في آخرون؟ أجاب بيلاطس: أتراني يهوديا؟ إن أمتك وعظماء الكهنة أسلموك إلي. ماذا فعلت؟ أجاب يسوع: ليست مملكتي من هذا العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم لدافع عني حرسي لكي لا أسلم إلى اليهود. ولكن مملكتي ليست من ههنا. فقال له بيلاطس: فأنت ملك إذن! أجاب يسوع: هو ما تقول، فإني ملك. وأنا ما ولدت وأتيت العالم إلا لأشهد للحق. فكل من كان من الحق يصغي إلى صوتي»

                                                                                        الموعظة

           أية مفارقة بين الشخص الذي يتأمله النبي دانيال في السابق وبين يسوع في اللحظة الدرامية لمحاكمته أمام بيلاطس! من جهة، إنسان يراه دانيال آتٍ من السماء ترافقه غمامة وقد أُعطي له «سلطاناً ومجداً وملكاً»؛ ومن جهة أُخرى يسوع،

  • اقرأ المزيد

  • موعظة يوم الأحد 18 تشرين الثاني 2012: الأحد الثالث والثلاثسن للزمن العادي
  •                                            دا 12، 1 – 3             عب 10، 11 – 14 . 18         مر 13، 24 – 32

     

    « وفي تلكَ الأَيَّامِ بَعدَ هذهِ الشِّدَّة، تُظلِمُ الشَّمسُ والقَمَرُ لا يُرسِلُ ضَوءَه، وتَتَساقَطُ النُّجومُ مِنَ السَّماء، وتَتَزَعزَعُ القُوَّاتُ في السَّموات. وحينَئذٍ يَرى النَّاسُ ابنَ الإِنسانِ آتِيًا في الغَمام في تَمامِ العِزَّةِ والجَلال. وحينَئذٍ يُرسِلُ مَلائكَتَه ويَجمَعُ الَّذينَ اختارَهم مِن جِهاتِ الرِّياحِ الأَربَع، مِن أَقْصى الأَرضِ إِلى أَقْصى السَّماء. مِنَ التِّينَةِ خُذوا العِبرَة: فإِذا لانَت أَغْصانُها ونَبَتَت أَوراقُها، عَلِمتُم أَنَّ الصَّيفَ قَريب. وكذلكَ أَنتُم إِذا رأَيتُم هذهِ الأُمورَ تَحدُث، فَاعلَموا أَنَّ ابنَ الإِنسانِ قَريبٌ على الأَبواب. الحَقَّ أَقولُ لَكم: لن يَزولَ هذا الجيل حتَّى تَحُدثَ هذه الأُمورُ كُلُّها. السَّماءُ والأَرضُ تزولانِ وكَلامي لن يزول. وأَمَّا ذلكَ اليومُ أَو تِلكَ السَّاعة فما مِن أَحَدٍ يَعلَمُها: لا المَلائكةُ في السَّماء، ولا الِابنُ، إِلاَّ الآب.»

     

                                                                           الموعظة

    أعتذر إن أخذت هذه الموعظة طابع محاضرة لكنني أعتقد بأن موضوع اليوم مهم وحساس وغالباً ما يُفهم بحرفيته وهذا خطأ فادح.

           في هذا الأحد الما قبل الأخير من السنة الطقسية، يعرض علينا الكنيسة أن نتأمل بنصين من الكتاب المقدس يتحدثون بلغة صورية عن نهاية العالم ونهاية التاريخ، لكن وبشكل خاصّ يتحدثون

  • اقرأ المزيد

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
يعطيك العافية ابونا انا اسمي حسين عندي متل سؤال عم دور عأجوبة وكمل بحوثي من خلالو وهوو اصل الروح الها جنس؟ (السؤال) هوو الروح هل لها جنس او اذا مالها جنس كيف الطريقة او هل خيرت انها تختار جسد ذكوري او انثوي.. هل تم تخيير الروح.. هل تم توزيعها بارادة عليا.

الروح مبدأيا هو روح الله وبالتالي لا جنس له. الروح مرتبط بالإنسان بمعنى أن الروح هو من يعبر على ما يميز الإنسان عن باقي الخليقة. بمعنى آخر عندما خلق الله الإنسان خلقه جسد ووضع فيه من روحه.

هل من فرق بين إنسان طيب القلب وإنسان يمتلك المحبة وهل من رابط بينهما

القلب الطيب دليل مهم على المحبة. ما من أحد يمتلك المحبة إنما العكس صحيح أي المحبة هي التي تمتلكه