header logo
لَسنا بِحاجَة للاِندِفَاع إذا كَانَ هُناكَ شَيءٌ سَيَحصَل

موعظة يوم الأحد 15 نيسان 2018. موعظة الأحد الثالث من زمن الفصح

 

أع 3، 13-19                    1 يو 2، 1-5              لو 24، 13- 35 

 

«في ذَلكَ الزَّمان: رَوَى تِلميذا عِمَّاوُس لِلرُسُل ما حَدَثَ في الطَّريق، وكَيفَ عَرَفا يَسوع عِندَ كَسْرِ الخُبْز. وبَينَما هُما يَتَكَلَّمان، إِذا بِه يقومُ بَينَهم فيَقول: «السَّلامُ علَيكُم!». فأَخَذَهُمُ الفَزَعُ والخَوفُ، وَتَوَهَّموا أَنَّهم يَرَونَ رُوحًا. فقالَ لَهم: «ما بالُكم مُضطَرِبين، ولِمَ ثارَتِ الشُّكوكُ في قُلوبِكم؟ أُنظُروا إِلى يَدَيَّ ورِجلَيَّ. أَنا هو بِنَفْسي. المسوني وانظُروا، فإِنَّ الرُّوحَ ليسَ له لَحمٌ ولا عَظْمٌ كما تَرَونَ لي». قالَ هذا وأَراهُم يَدَيهِ وَرِجلَيهِ. غَيرَ أَنَّهم لم يُصَدِّقوا مِنَ الفَرَحِ، وظَلُّوا يَتَعَجَّبون، فقالَ لَهم: «أَعِندَكُم ههُنا ما يُؤكَل؟» فناوَلوهُ قِطعَةَ سَمَكٍ مَشوِيّ. فأَخَذَها وأَكَلَها بِمرأًى مِنهُم. ثُمَّ قالَ لَهم: «ذلك كلامي الَّذي قُلتُه لكم إِذ كُنتُ مَعَكم، وهو أَنَّه يَجِبُ أَن يَتِمَّ كُلُّ ما كُتِبَ في شأني، في شَريعَةِ موسى وكُتُبِ الأَنبِياءِ والمَزامير». وحينَئِذٍ فَتحَ أَذْهانَهم لِيَفهَموا الكُتُب. وقالَ لَهم: «كُتِبَ أَنَّ المَسيحَ يَتأَلَّمُ ويقومُ مِن بَينِ الأَمواتِ في اليَومِ الثَّالِث، وتُعلَنُ بِاسمِه التَّوبَةُ وغُفرانُ الخَطايا في جَميعِ الأُمَم، اِبتِداءً مِن أُورَشَليم.  وأَنتُم شُهودٌ على ذَلِكَ. وإنِّي أُرسِلُ إلَيكُم ما وَعَدَ بهِ أَبي. فَامكُثوا أَنتُم في المدينَة، إلى أَن تُلبَسوا قُوَّةً مِنَ العُلى»

 

الموعظة

 

       طويل طريق الصليب، طويل طريق الإيمان. تلميذي عمّاوس عرفا يسوع عند كسر الخبز. وعندما رويا مغامرتهم مع القائم من بين الأموات للرسل، أخبرهم هؤلاء بأنه تراءى لسمعان بطرس، وبالمناسبة، هذا الظهور لسمعان غائب من روايات القيامة. وفجأة يسوع يتواجد في وسطهم.

 مبدأياً على هذا الحضور أن لا يفاجئهم بما أنهم في صدد التحدث عن لقائهم السابق معه. ومع ذلك لم يصدقوا أعينهم واعتبروه روح، كما لو أنه من الممكن أن نرى الروح. كلمة الروح هنا تعني غير واقعي. الإنجيلي يريد أن يفهمنا أمرين.

 الإيمان لا ينضج فجأة وبطريقة سحرية؛ لا يأخذ شكله الكامل إلاَّ في نهاية الطريق، وعلينا أن نشكر الله بأن هذا الإيمان في البداية لا يتجاوز حبة الخردل. كما أنه لا يمكننا الحصول على الإيمان كخير لا يمكن أن يُنتزع: قد نكون مؤمنين في الساعة الثامنة صباحاً وغير مؤمنين بعد خمس دقائق.

 في الواقع نحن لا نملك الإيمان، نستقبله باستمرار. الإيمان يتطلب منّا إذا انفتاح مستمر، أي الوعي لحضور الله؛ وهذا الحضور هو الذي يوجدنا. لقد اعتقدنا بأننا قتلنا الله، وكثير من معاصرينا يعتقدون بأنهم انتهوا من هذا الأمر.

لكنه هنا، قائم من بين الأموات. بالنسبة للمؤمنين الموت النهائي للمسيح، يعني عودتنا إلى العدم؛ وقيامته هي ضمان لحياتنا الأبدية. كلمة الجسد غامضة في الكتاب المقدس.

أحياناً تشير إلى الجسد الإنساني، وأحياناً أُخرى الكائن الإنساني بمجمله «كل جسد سيرى خلاص الله» أو «الروح القدس يحل على كل جسد». كما يمكن أن تعني كل ما يعارض فينا الروح القدس. الإنجيلي لوقا يشدد أكثر من الإنجيلين الآخرين على الطابع الجسدي للقيامة.

 في إنجيل اليوم لا يكتفي يسوع، كما في إنجيل يوحنا 20، بأن يبين جروحاته، بل يطلب طعاما ويأكل السمك المشوي أمام التلاميذ. هذه الناحية الجسدية للقيامة تلقى لدينا العديد من الصعوبات. والمسيحيون الأوائل كانوا يتساءلون «كيف يقوم الأموات؟ وبأي جسد يعودون؟» (1 قور 15، 35).

 وبولس يجيب بأن الفارق بين الجسد المائت وجسد القيامة كالفارق بين البذرة التي تُزرع في الأرض والنبتة الناضجة. لا شك بأنها استعارة، لكنها مهمة لكونها تبين لنا ارتباط الاستمرارية بالانقطاع. الشيء نفسه يصبح آخر. يسوع يأكل، يحتفظ بجروحه، لكنه لم يعد خاضع لقوانين الزمان والمكان.

 فنحن لسنا مدعوين فقط لنؤمن دون أن نرى، إنما أيضاً أن نؤمن دون أن نتصور حتى. لأنه لا يمكننا لا، أن نصف ولا أن نفكر الجسد القائم من الموت. ومع ذلك هناك جسد. والطبيعة مملؤة من صور القيامة: تناوب الفصول، النوم والاستيقاظ الخ. عبور المتعاكسات الواحد في الآخر.

على طريق عمّاوس يفتح يسوع ذهن التلميذين ليفهموا الكتب المقدسة. في كل ظهور للقائم من الموت، ولكي يساعد التلاميذ على معرفته يشرح الكتب المقدسة: كيف أعلنت الكتب ما عاشه ويعيشه الآن وبالتالي يصبح يسوع من يفسر الحياة.

 مجمل الكتاب المقدس، تحت شكل قصص متتابعة خاصة ومؤرخة ومحددة في المكان، أحياناً رمزية، تكشف لنا معنى المغامر الإنسانية. كما يقول سفر الرؤيا، إنه كتاب مقفل مختوم بسبعة أختام، وحده المسيح قادر على فض الأختام. إنه يحقق ذلك بموته وقيامته، الحدث المفتاح وآخر كلمة للتاريخ.

 هنا يأخذ معناه كل ما سبق، ويعطي معنى لما عاشته وتعيشه وستعيشه البشرية. يقول لنا بأن كل المتناقضات، كل الصراعات، كل الخير وكل الشر مأخوذ على عاتق المسيح الذي يجمعنا في جسد واحد. هذا الجسد هو جسده وعلينا أن نبذل ما بوسعنا لكي لا نفكر أن المسيح قام بجسده، إنما بالجسد الجديد الذي هو الكنيسة.

 والواحد لا يوجد دون الآخر. وإن لم يقم المسيح شخصياً فكلامنا باطل، و إيماننا باطل كما يقول بولس في رسالته إلى أهل قورنتس. حياتنا باطلة، وكل تاريخ الخلاص أيضاً. والله الخالق ليس سوى حبّ. فالقيامة هي نهاية الكتاب المقدس، وجوهر إيماننا وحياتنا. الكون بمجمله مجبول بالقيامة المخفية التي تأخذ أشكالاً متنوعة. وعلينا أن نكون شهود على ذلك.

أن نكون شهود، هذا لا يعني شهود لأمور عجائبية قد ترضينا، إنما شهود على أن يسوع الذي تألم ومات، يسوع القائم من بين الأموات يلتحق بالبشر في حياتهم ويغذيهم من هذه الكلمة لكونه يعطيها معناها.

واليوم علينا أن نتساءل: المسيح التحق بي من خلال مجهول، هذا المجهول قد يكون قريب مني لكنني لا أعرفه تماماً. والسؤال: كيف استقبلت، كيف استقبل كلمته في حياتي، الكلمة التي تعطي المعنى لحياتي؟  

 

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
كيفة يسمى sوnمغناطيسي

عذرا لم أفهم السؤال

في انجيل متى مكتوب ان النسوة امسكت قدمي يسوعوإِذا يسوعُ قد جاءَ لِلِقائِهما، فقالَ لهما: «السَّلامُ علَيكُما!» فتَقَدَّمَتا وأَمسَكَتا قَدَمَيه ساجِدَتَينِ له.اما في انجيل يوحنا منعها يسوع من ان تمسكه فقالَ لها يسوع: «لا تُمسِكيني، إِنِّي لم أَصعَدْ
  • هذا يعني أن كل إنجيلي يريد التركيز على نقطة معينة. بالنسبة لمتى إنه هو المصلوب وقد قام. بالنسبة ليوحنا القائم من بين الموات لم يعد خاضع للزمان والمكان فلا يمكن الامساك به