header logo
يُمكن إعطاَئكَ كُل أنواع النًصائِح في العَالم، بَعضَ الدُروس لا يُمكِنُ تًعلُّمُها إلاّ مِن خِلالِ الُسقوطِ والضَرَبَات

موعظة يوم الأحد 22 كانون الثاني 2012: الأحد الثالث للزمن العادي

ون 3، 1 – 10           1 قور 7، 29 – 31               مر 1، 14 – 20

كما قلت الأحد الماضي نحن الآن في الزمنالعادي. هذا الزمن هو زمن كل الناس، زمن الاهتمامات والأعمال، زمن التسلية والأفراح والأحزان، زمن يعمل على إيقاع تتابع الأيام والأسابيع والأشهر. إنه بالفعل الزمن العادي للبشرية. والكنيسة تقول لنا ذلك بطريقتها بما أنها تضعنا بعد أعياد الميلاد والظهور الإلهي وعماد يسوع، في أحاد الزمن العادي.

       ومع ذلك يبقى هذا الزمن بالنسبة لنا محمّل ببعد جديد، بعمق جديد، منذ أن أتى يسوع المسيح إلينا: «مَّ الزَّمانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكوتُ الله. فَتوبوا وآمِنوا بِالبِشارة».

       في القرون الماضية كان هناك بعض الناس الذين يروون خبراتهم في الاهتداء. ورواية يونان التي سمعناه تشهد على ذلك: لقد فهم يونان أنه لا يستطيع الانتظار ليعلن رسالة الربّ؛ فبينما كان يلزم لعبور مدينة نينوى ثلاثة أيام، عبرها يونان بأقل من يوم واحد وهو يصرخ عالياً أن لا مجال لاضائعة الوقت: «بَعدَ أَربَعينَ يَوماً تنقَلِبُ نينَوى». وجواب أهل نينوى لم يتأخر: «فآمَنَ أَهلُ نينَوى بِالله، ونادَوا بِصَوم ولَبِسوا مُسوحاً مِن كَبيرِهم إِلى صَغيرِهم». فحياة أهل نينوى العادية انقلبت بسبب تسارع هذا الاهتداء.

       ولكن هذا التسارع أصبح أكثر جذرية عندما لم تأتي الدعوة إلى الاهتداء من قبل نبي، ولا من قبل يوحنا المعمدان، إنما من يسوع نفسه. لأن يسوع يعلن بأن الزمن قد تمّ، ولأن ملكوت الله أصبح قريباً، بيننا. فيسوع لا يكتفي بإعلان الملكوت، إنه يجسده بنفسه، وكما يقول القديس إيريناوس «إنه الملكوت شخصياً»، إنه حضور الله في قلب إنسانيتنا فإذا كان هذا الكلام صحيحاً فمن الطبيعي أن يشعر المرء أمامه بضرورة السرعة إلى الاهتداء. السرعة في الاهتداء أولاً، والسرعة في الإيمان بالبشارة وخصوصاً السرعة في الإجابة على نداء الربّ.

       عندما كان يسوع سائراً على شاطئ بحر الجليل دعا كلّ من سمعان واندراوس أخيه: « اِتبَعاني أَجعَلْكما صَيادَي بَشَر»، تركا شباكهما وتبعاه يقول لنا الإنجيل. كذلك الأمر بالنسبة ليعقوب ويوحنا. هؤلاء الأشخاص الأربعة كانوا لغاية هذه اللحظة يعيشون حياتهم اليومية، صيادي سمك في الجليل، ولكنهم فهموا بأن هناك إنسان فريد يعبر بالقرب منهم فانقلبت حياتهم العادية.

       ومع ذلك فالزمن المسيحي لا يعني مطلقاً إلغاء الزمن العادي. فهذا الأخير مستمر، والتاريخ أيضاً مع كل ما يشكل الحياة اليومية كالحوادث الغير عادية التي تقطع المألوف. ولكن ما حدث مع يسوع ليس فقط إعلانه لملكوت الله بيننا، إنما أعمال الشفاء، أعمال التحرر والمغفرة، تقدمة ذاته على الصليب حبّاً، والحياة التي أُعطيت له بعد الموت، كل ذلك يعطي لزمننا عمقاً جديداً ويدعونا لنعيش في الزمن بصفتنا شهوداً للحياة الأبدية.

       هنا، نحن في قلب الوحي المسيحي: مع يسوع وبيسوع وبشكل خاص بقيامته من بين الأموات، تسجل المستقبل في الماضي ليلتحق بنا في حاضرنا. الزمن العادي مستمر، إنما ليس كما لو أن الله لم يأتي ليقيم بيننا ويعطينا إمكانية المشاركة في حياته. الزمن العادي مستمر، ولكن قد تمّ الزمن، ولا يمكننا أبداً، لا يحق لنا أبداً التصرف كما لو أن شيء لم يكن.

       القديس أوغسطينوس فهم هذا الأمر لكن ليس بدون صعوبات ومعارك. يقول أنه في فترة معيّنة من حياته، قبل اهتداءه، تفكيره حول الله كان «يشبه جهود الذين يريدون الاستيقاظ ولا يمكنهم أن يخرجوا إلى السطح ويعودوا ليغرقوا في عمق نومهم». كان يسمع نداء الله لكنه لم يكن يجب إلاَّ «بكلمات لا مبالية وغافلة»: «فوراً! هذا هو! أعطي لحظة! ولكن هذا ال فوراً لم يكن له من تابع، واللحظة المعطاة كانت تدوم طويلاً». إلى أن أتت اللحظة التي أجاب فيها بشكل نهائي على قول بولس « قد حانَت ساعةُ تَنبَهُّكمِ مِنَ النَّوم، فإِنَّ الخَلاصَ أَقرَبُ إِلَينا الآنَ مِنه يَومَ آمَنَّا.قد تَناهى اللَّيلُ واقتَرَبَ اليَوم. فْلنَخلَعْ أَعمالَ الظَّلام ولْنَلبَسْ سِلاحَ النُّور» (رو 13، 11 - 12).

       في الواقع قبل أوغسطينوس بعدة قرون، دعا بولس الرسول بشدة إلى الاهتداء «فوراً» وللإجابة على نداء المسيح. كما نعلم كان بولس آنذاك يعتقد أن نهاية الأزمنة وشيك، ممّا يجعلنا نفهم قوله لأهل قورنتس: « قولُ لَكُم، أَيُّها الإِخوَة، إِنَّ الزَّمانَ يَتَقاصَر... و صُورةَ هذا العالَمِ في زَوال» (1 قور 7، 29 - 31). ولكن مع أن التاريخ يستمر من قرن إلى آخر، لا يخفف أبداً من عجلة النداء. هذا لا يعني أن بولس يطلب منا أن نكون لا مباليين بخيرات هذا العالم؛ إنما فقط يحثنا على أن لا نقيم فيه، أي أن نتسمّر فيه، أن لا نتصرف كما لو أن هذا العالم ليس مطبوعاً ببداية الملكوت والحياة الأبدية: « الَّذينَ يَبْكون كأَنَّهم لا يَبْكون، والَّذينَ يَفرَحون كأَنَّهم لا يَفرَحون، والَّذينَ يَشتَرون كأَنَّهم لا يَملِكون، والَّذينَ يَستَفيدونَ مِن هذا العالَم كأَنَّهم لا يستفيدونَ حَقًّا».

       نعيش في الزمن العادي، ولكن في هذا الزمن يدوي النداء  للاهتداء ولاتباع المسيح. يدوي أولاً لكل فرد، ويدوي أيضاً للكنيسة التي أرادها «مقدسة لا عيب فيها»، ولكننا جرحناها بانقساماتنا الموروثة عبر التاريخ. لاشك أنه على الكنائس بمختلف طوائفها أن تسمع هذا النداء السريع للاهتداء وللمصالحة في المسيح، وأن تعطي  للعالم شهادة لاتحاد حقيقي كعلامة «لإتمام الأزمنة».

       لنصلي برجاء لينفتح  زمننا العادي أكثر فأكثر على حياة الله، ولتستقبل جماعاتنا المسيحية بالحقيقة من سبق له أن أتى ونتمنى حضروه دائماً بيننا وفينا بحسب صلاة المسيحيين الأوائل: «تعال، اعالم أيها الربّ يسوع».

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما