header logo
هناك من يحاول أن يحتفظ بنا بقبور مكلّسة. أتمنى أن نكون قادرين أن ندع القائم من بين الأموات أن يحولها كقبره قبور فارغة

موعظة يوم الأحد 31 كانون الثاني 2016: الأحد الرابع من الزمن العادي.

إر 1، 4 – 5. 17 – 19  1  قور، 13، 4 – 13  لو 4، 21 -30

 

«فَأَخَذَ يَقولُ لَهم: «اليوم تَمَّت هذه الآيةُ بِمَسمَعٍ مِنكُم». وكانوا يَشَهدونَ لَه بِأَجمَعِهِم، ويَعجَبونَ مِن كَلامِ النِّعمَةِ الَّذي يَخرُجُ مِن فَمِه فيَقولون: «أَما هذا ابنُ يوسُف؟» فقالَ لَهم: «لا شكَّ أَنَّكم تَقولونَ لي هذا المَثَل: يا طَبيبُ اشفِ نَفسَكَ. فاصنَعْ ههُنا في وَطَنِكَ كُلَّ شَيءٍ سَمِعْنا أَنَّه جَرى في كَفَرناحوم». وأَضاف: «الحَقَّ أَقولُ لكم: ما مِن نَبِيٍّ يُقبَلُ في وَطنِه. وبِحقٍّ أَقولُ لَكم: «كانَ في إِسرائيلَ كَثيرٌ مِنَ الأَرامِلِ في أَيَّامِ إِيلِيَّا، حينَ احتَبَسَتِ السَّماءُ ثَلاثَ سَنَواتٍ وسِتَّةَ أَشهُر، فأَصَابَتِ الأَرضَ كُلَّها مَجاعَةٌ شديدة، ولَم يُرسَلْ إِيليَّا إِلى واحِدَةٍ مِنهُنَّ، وإِنَّما أُرسِل إِلى أَرمَلَةٍ في صَرْفَتِ صَيدا. وكانَ في إِسرائيلَ كَثيرٌ مِنَ البُرْصِ على عَهدِ النَّبِيِّ أَليشاع، فلَم يَبْرأْ واحِدٌ مِنهُم، وإِنَّما بَرِئ نُعمانُ السُّوريّ». فثارَ ثائِرُ جَميعِ الَّذينَ في الـمَجمَع، عِندَ سَماعِهِم هذا الكَلام.  قاموا ودَفَعوه إِلى خارِجِ الـمَدينة، وساقوه إلى حَرْفِ الـجَبَل، الَّذي كانَت مَدينتُهم مَبنِيَّةً علَيه لِيُلقوُه عَنه. ولَكِنَّه مَرَّ مِن بَينِهم ومَضى».

الموعظة 

من أنا؟ من هو؟ هل أعرفه؟ هل أعرف ذاتي؟ هذه الأسئلة، كما نعلم جميعاً هي أسئلة أساسية وفكرنا فيها في لحظة معينة من تاريخنا الشخصي. وقد لا تزال تسكننا حتى اليوم. من أنا؟ من هو: شريكي، شريكتي، ابني، هذا الأخ، هذه الأخت، هذا الصديق، الله؟ هل أعرفهم، وهل أعرف ذاتي؟

 في القراءة الأولى، الله، الذي يعرف إرميا، هو سنده ومعزيه. «قَبلَ أَن أُصَوِّرَكَ في البَطنِ عَرَفتُكَ.... لا تَخَفْ مِنُ وُجوهِهم فإِنِّي مَعَكَ لِأُنقِذَكَ، يَقولُ الرَّبّ». في نص الإنجيل على العكس، الذين يعرفون يسوع: أليس هو ابن يوسف؟ هم أنفسهم من يدفعونه خارج المدينة إلى حرف الجبل ليلقوه عنه.

 

 نصوص اليوم تذكرنا بأمر نعرفه بشكل حدسي، لكننا ننساه في أغلب الأحيان: هناك طرق وطرق لمعرفة شخص ما، لمعرفة الذات، وتباعاً لهذه المعرفة، تختلف الثمار فيما بينها. الأب بيير فان بريمن « Pierre Van Bremen » يسوعي هولندي كتب بخصوص رهان كل إنسان ليكون مقبولاً، ومعترف عليه بطريقة عادلة وصحيحة، يقول:

«كل كائن إنساني يرغب بقوة أن يكون مقبولاً. مقبولاً كما هو. ما من شيء في حياة الإنسان، لديه تأثير مستديم وقاتل، أكثر من الخبرة بأن لا يكون مقبولاً بشكل كلي. عندما لا أُقبل، يُكسر فيَّ شيء ما... فالقبول يعني أن الناس الذين أعيش معهم  يعطوني الشعور بالكرامة، الشعور بأن لديَّ قيمة.

 إنهم سعداء أن أكون ما أنا عليه. القبول يعني أنني حرّ بأن أكون ذاتي... لست مقيداً بماضيَّ أو بحاضري... بمعنى آخر يمكن القول بأن القبول هو كشف. كل واحد منّا يولد مع إمكانيات عدّة. هذه الإمكانيات تبقى نائمة إلاَّ بحالة وجود حرارة قبول الآخر لي. القبول يحرّر كل ما هو فيَّ.

 فقط عندما أكون محبوباً بهذا المعنى العميق للقبول الكلي، أستطيع أن أصبح ذاتي». هذه الأسطر القليلة تجعلنا نشعر ما اختبره النبي إرميا في علاقته مع الله. « قَبلَ أَن أُصَوِّرَكَ في البَطنِ عَرَفتُكَ.... لا تَخَفْ مِنُ وُجوهِهم فإِنِّي مَعَكَ لِأُنقِذَكَ، يَقولُ الرَّبّ».

نعم إرميا اختبر على أنه مقبول بالعمق من قبل الله، معروف منه بطريقة مفتوحة، وهذا القبول حرّر فيه كل إمكانياته ودعاه لتجاوز مخاوفه. محبوب من الله، محبوب من الحبّ، يمكن لأرميا أن يصبح ذاته بالملء. على العكس، هذه الأسطر القليلة تجعلنا أيضاً أن نقترب مما كانت عليه الآم المسيح في مجمع الناصرة، غير مقبول من المقربين منه.

 قد يكونوا يعرفونه، على الأقلّ كانوا يعتقدون ذلك ــــ أليس هو ابن يوسف؟ ــــ لكنهم لم يقبلوه، لم يكونوا يحبونه. معرفة الآخر بدون حب ليست بمعرفة حقيقية، ومعرفة الذات بدون حب ليست الحقيقة. «الحب والحقيقة يلتقيا»، يقول لنا المزمور (84).

 المعرفة التي تُغلق في ملصق ما «ايتيكيت»، في المعروف جيداً، في الفشل أو في النجاح، في الماضي أو في الحاضر الجامد، هذه المعرفة  باطلة. مستندين على ما سمعناه في رسالة القديس بولس يمكننا القول: «لو لم تكن فيَّ المحبة، معرفتي باطلة، فلست سوى نحاس يطن أو صنج يرن».

 مقابل هذا الرفض الذي كان من الممكن أن يكسر يسوع، مقابل عدم القبول الذي كان بإمكانه أن يمنعه من أن يكون ذاته، من المذهل أن نسمعه يؤكد بهدوء في وسط الناس «ما من نبي يقبل في وطنه» ويتابع طريقه، عابراً في وسط من يضطهدونه. لكن يسوع سبق له أن عاش هذه الخبرة الأساسية بأنه قبول كلية كما هو.

فحياة يسوع الخفية في هذه المدينة نفسها، الناصرة، تذكرنا بحب وقبول أبيه بالتبني، يوسف، حب وقبول أمه مريم. هذا الأمر يرسلنا إلى سر علاقته بأبيه، بمعموديته حيث سمع صوت الآب يقول له «أنت ابني الحبيب الذي عنه رضيت».

 من هنا، معروف كلية، محبوب ومقبول كلية، استطاع أن يكون قوي بالكفاية لمواجهة تناقضات واضطهادات الذين كانوا يعتقدون أنهم يعرفونه. من هو الآخر؟ كيف أعرفه؟ قراءات اليوم تسألنا بخصوص طريقتنا في معرفة الآخرين. يمكننا أن نتساءل إلى أي حد معرفتنا بهم مليئة بالرجاء، إلى أي حد تساعدنا أو لا بأن نكشف ذاتنا.

 أو بمعنى آخر، إلى أي حد معرفتنا للآخرين مسكونة بالحب، إلى أي حد هي بكل بساطة حقيقية. هذه التساؤلات، يمكننا أن نطرحها بخصوص معرفتنا لذاتنا. فإنجيل اليوم يذكرنا بأن ما بقي فينا من غامض، أو غريب، أو غير محبوب بالكفاية، يمكنه بالتحديد أن يكون المكان المميز الذي يختاره الله لتصدو فيه البشرى السارة.

 عندما لا نعرف كل شيء عنّا وعن الآخرين، عندما تبقى معرفتنا أو حقيقتنا مفتوحة، آنذاك نحن مستعدين لسماع البشرى السارة التي تأتي وتلتحق بما هو فينا لكنه إلى حد ما غامض أو أعمى أو أعرج أو غريب وينتظر مخلصه. «اليوم تمت هذه الكلمة على مسمع منكم»، إننا مدعوين للإيمان بها ولنا أيضاً.

 على خطى إرميا ويسوع، لنكن متأكدين بأن الله يحبنا ويقبلنا بالفعل. حبه هو رجاءه فينا ويريد أن يحرّرنا، كل واحد، البعض والبعض الآخر، كل أبناء الله، جميعهم محبوبين من الله.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما