header logo
يُمكِننا الحُصول عَلى أيِّ شَيء إذا كُنّا مُستَعدِّين لِمُساعَدة الآخرينَ للحُصولِ عَلى ما يُريدونَه

موعظة يوم الأحد 7 أيار 2017: موعظة الأحد الرابع من زمن الفصح

 

 

 أع 2، 14. 36 – 41      1 بط 2، 20 – 25               يو 10، 1 – 10 

 

«الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم: مَن لا يَدخُلُ حَظيرَةَ الخِرافِ مِنَ الباب بل يَتَسَلَّقُ إِلَيها مِن مَكانٍ آخَر فهُو لِصٌّ سارِق. ومَن يدخُلُ مِنَ الباب فهُو راعي الخِراف. لَه يَفتَحُ البَوَّاب. والخِرافُ إلى صوتِه تُصغي. يَدعو خِرافَه كُلَّ واحدٍ مِنها بِاسمِه ويُخرِجُها فإِذا أَخرَجَ خِرافَه جَميعًا سارَ قُدَّامَها وهي تَتبَعُه لأَنَّها تَعرِفُ صَوتَه. أَمَّا الغَريب فَلَن تَتبَعَه بل تَهرُبُ مِنه لأَنَّها لا تَعرِفُ صَوتَ الغُرَباء. ضرَبَ يسوع لَهم هذا المَثَل، فلَم يَفهَموا مَعنى ما كَلَّمَهم بِه. فقالَ يسوع: الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم: أَنا بابُ الخِراف. جَميعُ الَّذينَ جاؤوا قَبْلي لُصوصٌ سارِقون ولكِنَّ الخِرافَ لم تُصْغِ إِلَيهم. أَنا الباب فمَن دَخَلَ مِنِّي يَخلُص يَدخُلُ ويَخرُجُ ويَجِدُ مَرْعًى. لا يأتي السَّارِقُ إِلاَّ لِيَسرِقَ ويَذبَحَ ويُهلِك. أَمَّا أَنا فقَد أَتَيتُ لِتَكونَ الحَياةُ لِلنَّاس وتَفيضَ فيهِم».

 

الموعظة

 

ما هذا الباب الذي منه يدخل الراعي الصالح إلى حظيرة الخراف؟ لا يمكننا هنا إلاَّ أن نفكر بإنجيل متى الذي يُحدثنا عن الباب الضيق الذي يقود إلى الحياة: «أُدخُلوا مِنَ البابِ الضَّيِّق. فإِنَّ البابَ رَحْبٌ والطَّريقَ المُؤَدِّيَ إِلى الهَلاكِ واسِع، والَّذينَ يَسلُكونَه كَثيرون. ما أَضْيَقَ البابَ وأَحرَجَ الطَّريقَ المُؤَدِّيَ إِلى الحَياة، والَّذينَ يَهتَدونَ إِليهِ قَليلون» (7، 13 - 14).

 

يبقى السؤال نفسه: ما هذا الباب؟ برأي إنه حريتنا! فالله لا يقتحم حياتنا رغماً عنّا، يحترم حريتنا احتراماً مطلقاً. إن فتحنا له الباب، دخل حياتنا، دخل حظيرتنا، دخل في عمق كل ما يقيدنا ويمنعنا أن نكون في الحياة الحقيقية.

أي أنه يدخل، بحريتنا، كل أشكال عبوديتنا التي نعيشها، ليخرجنا منها، ليحررنا ويفتح لنا باب الحياة، باب الحرية الحقيقية. وإن قال عن ذاته على انه الباب، فهذا يعني أنه، على عكس ما نعيشه في الحياة اليومية، لا يقيدنا بشيء، إنه مجرد باب، ندخل ونخرج منه نحو المرعى الأخضر، نحو الحياة.

ما هو هذا الباب؟ إنه باب الفصح، باب الموت والقيامة. إنه عبور إلزامي، واجتياز لأبواب الموت. المسيح هو الباب لأنه أو من دخل حظيرتنا، عبوديتنا، وأول الخارجين منها (موته وقيامته)، لكي على مثاله نخرج أيضاً.

هذا الباب هو إلزامي، لأن كل الأبواب الأخرى هي وهمية. وهذا ما يحاول المجتمع الاستهلاكي أن يوهمنا به. هذا هو معنى الآية: «جميعُ مَنْ جاؤُوا قَبلي سارِقونَ وَلُصوصٌ». ويمكننا القول أيضاً «جميعُ مَنْ جاؤُوا بعدي أيضاً هم سارِقونَ وَلُصوصٌ».

بمجرد خروجنا من حظيرة الموت والعبودية، نحن مدعوون للدخول إليها مجدداً. ولكن لا لنجد عبودياتنا القديمة، إنما لنجعل من مسيرة المسيح مسيرتنا، هو الذي مع أنه في صورة لله لم يعد مساواته لله غنيمة، واتخذ صورة العبد ليخرجنا من عبودياتنا (فيل 2، 5 - 11).

هذه العودة وتلك المسيرة التي تعني المشاركة في تعاسة أخوتنا هي أكبر عمل حر ممكن. هذا العمل هو بكل بساطة الحب الفاعل: فالحب هو في الواقع قمة الحرية بما أنه يكمن في وضع الذات بتصرف الآخر فنصبح تابعين له كلية. هذا الحب الذي يعني أننا نصغر لكي يكبر الآخر، والآخر بامتياز فينا، أي المسيح.

نحن إذن أمام راعي مناقض متباين، يعطي حياته من أجل خرافه ويجعل من ذاته غذاءً لها. والمسار لا يتوقف أبداً: متغذية من جسد الراعي، وحاملة لحياته ومستحوذة على روحه، هذه الخراف لا يمكنها إلاَّ أن تكرر تصرفه وموقفه.

هذا التصرف تصفه لنا رسالة بطرس الأولى التي سمعناه اليوم حيث يقول بطرس: «شُتِمَ ولَم يَرُدَّ على الشَّتيمَةِ بِمِثلِها. تأَلَّمَ ولم يُهَدِّدْ أَحَدًا(..) وهو الَّذي بِجراحِه شُفيتم. فقَد كُنتُم كالغَنَمِ ضالِّين، أَمَّا الآن فقَد رَجَعتُم إِلى راعي نُفوسِكم وحارِسِها»

وعندما يكتب بطرس بأننا سنصبح «شركاء في الطبيعة الإلهية» (2بط 1، 4)، يؤكد هذه المشاركة والوحدة. بدون شك هذا الأمر هو دائماً، موضوع اختيار وبداية جديدة: علينا باستمرار أن نعبر من باب الحياة هذا الذي هو المسيح.

فصورة القطيع، كصورة الراعي، يجب تصحيحها لتعبّر عمّا يحدث في علاقتنا مع الله، مع الحياة، ومع المسيح. كلمة «قطيع» تجعلنا نفكر عفوياً بمجموعة مجهولة، مطيعة ومتشابهة تماماً، أي أفرادها متشابهين بشكل مطلق.

 لهذا السبب يحدد بسرعة إنجيل اليوم بأن الراعي الصالح هو من يعرف كل واحدة من خرافه، وبالعكس، وخرافه تعرفه. والآيتين 14 – 15، الغير موجودين في نص اليوم، تحدد بأن هذه المعرفة المتبادلة هي على غرار المعرفة بين الآب والابن: « أنا الرَّاعي الصَّالح أَعرِفُ خِرافي وخِرافي تَعرِفُني. كَما أَنَّ أَبي يَعرِفُني وأَنا أَعرِفُ أَبي وأَبذِلُ نَفْسي في سَبيلِ الخِراف».

 إذن نحن مشاركين في وحدة الله الآب، والابن والروح. لا ننسى بأن فعل المعرفة في الكتاب المقدس، يقول أكثر بكثير من لغتنا المعتادة: إنه مستعمل للتعبير عن العلاقة الزوجية. أي أن معرفة المسيح لنا وبالعكس تعني علاقة حميمة بيننا وبينه. وبهذا المعنى هو أيضاً الباب.

وبالتالي، عندما نقول «كنيسة»، علينا أن لا نقع في الفخ ونفكر «بكتلة»، أو «جموع» وحتى إلى حد ما «بشعب». «كنيسة» تعني أولاً دعوة، نداء موجه لكل إنسان «باسمه».

 والخراف، للوهلة الأولى، تتشابه فيما بينها، لكن ليس المؤمنين، من هنا ضرورة وجود سلاسة كبيرة فيما يخص طرق الإيمان والتصرف. وحدتنا، لتكون حقيقية، عليها أن تتماشى مع التنوع.

بولس الرسول يشعر بضرورة شرح الموضوع مطولاً. فالفصل 12 من رسالته الأولى إلى أهل قورنتس مكرس بكامله لهذا الموضوع، حيث يوضح بأن الروح واحد لكن المواهب متعددة ومختلفة: «إِنَّ المَواهِبَ على أَنواع وأَمَّا الرُّوحُ فهو هو، وإِنَّ الخِدْماتِ على أَنواع وأَمَّا الرَّبُّ فهو هو».

في النهاية أقول، أن ما يجعلنا نوجد، هو أن المسيح يدعو كل واحد باسمه.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما