header logo
لَسنا بِحاجَة للاِندِفَاع إذا كَانَ هُناكَ شَيءٌ سَيَحصَل

أسئلة وأجوبة

السؤال: إلى أي حد يمكن لضعف الرغبة فيزيولوجية بالطرف الآخر أن تؤثر سلباً على علاقة هدفها الزواج، مبنية على الحب والتفاهم، ولكن أحد طرفي هذه العلاقة التي لا زالت في مرحلة الخطبة، وهو الشاب، يشعر برغبة فيزيولوجية طبيعية تجاه الجنس الآخر ولكنه يشعر بضعف هذه الرغبة ت

الإجابة:

لاشك أن العلاقة الجنسية هي جزء مهم من العلاقة الزوجية. إنها، في حال تمت بالشكل الجيد، أي الإنساني، فهي تُعتبر تجسيد للحب المتبادل بين الزوجين. قوة وتكرار هذه الرغبة والممارسة يختلف كثيراً

من شخص لآخر، ومن عمر لأخر. ففي حال كانت هذه الرغبة بالزوج أو بالزوجة ضعيفة جداً أو شبه غائبة، إن لم نقل غائبة، فهي دليل حتمي أن هناك حلل ما في العلاقة بين الطرفين. بالنسبة للحالة التي تعرضها لا بد من طرح السؤال والبحث عن سبب عدم انجذابك لها بينما الانجذاب إلى الجنس الآخر بشكل عام جيد.
الموضوع يحتاج إلى تعمق أكبر والمكان هنا لا يسمح بذلك. في كل الحوال يمكنك أيضاً أن تتساءل: هل اضطررت إلى بذل جهد كبير وخاص للوصول إليها؟ هل تحبها فعلاً؟ هل تراها جميلة؟ لماذا تريد الارتباط معها وليس مع فتاة أُخرى أكثر جاذبية لك؟ الخ...

 

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
كيفة يسمى sوnمغناطيسي

عذرا لم أفهم السؤال

في انجيل متى مكتوب ان النسوة امسكت قدمي يسوعوإِذا يسوعُ قد جاءَ لِلِقائِهما، فقالَ لهما: «السَّلامُ علَيكُما!» فتَقَدَّمَتا وأَمسَكَتا قَدَمَيه ساجِدَتَينِ له.اما في انجيل يوحنا منعها يسوع من ان تمسكه فقالَ لها يسوع: «لا تُمسِكيني، إِنِّي لم أَصعَدْ
  • هذا يعني أن كل إنجيلي يريد التركيز على نقطة معينة. بالنسبة لمتى إنه هو المصلوب وقد قام. بالنسبة ليوحنا القائم من بين الموات لم يعد خاضع للزمان والمكان فلا يمكن الامساك به