header logo
لَيسَ تَصَرُّفَ الآخَر هو الذي يُحَدِّد تَصَرُفي، بَل مَبادِئي وقَنَاعاتي.

أسئلة وأجوبة

السؤال: الله وضع في الإنسان طاقة جنسية هائلة ويطلب منا أن لا نزني ولا حتى بنظرنا، كيف ذلك؟ وخصوصا بعالمنا اليوم الذي لا يقدم لنا شيء إلا بإيحاءات جنسية ... هل من الممكن تقديم موضوع حول العادة السرية: أسبابها وطرق التخلص منها.

الإجابة:

في البداية أرسلك لموضوع الإنسان الموجود على الموقع لتلقى جوابا شاملاً. على كل حال الإنسان لم يُخلق إنسان جاهز، بل دعوته أن ينتقل من الإنسان الترابي الذي يعيش بحسب قانون الغابة إلى الإنسان الحضاري. وبالتالي الدعوة لعدم الزنى تعني دعوة إلى احترام الآخر ورفض استعماله كوسيلة لتلبية نزوة أو حاجة معينة. هذا يتطلب

أن ننظر ونتعامل مع الآخر، أي آخر كان، على أنه إنسان وليس كوسيلة أو لا نرى سوى جزء منه يهمنا بشكل خاص.  وهذا هو الفارق بينها وبين العادة السرية التي هي انغلاق على الذات وممارسة الجنس بطريقة ما مع الذات بالإضافة إلى أن من نتخيل ذاتنا معه نحوله إلى شيء، إلى وسيلة. وللتخلص منها من الضروري الانفتاح على الآخرين وخاصة على الجنس الآخر لكي يتم الخروج من الذات باتجاه الآخر كشخص بكليته وأتعامل معه على هذا الأساس.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
يعطيك العافية ابونا انا اسمي حسين عندي متل سؤال عم دور عأجوبة وكمل بحوثي من خلالو وهوو اصل الروح الها جنس؟ (السؤال) هوو الروح هل لها جنس او اذا مالها جنس كيف الطريقة او هل خيرت انها تختار جسد ذكوري او انثوي.. هل تم تخيير الروح.. هل تم توزيعها بارادة عليا.

الروح مبدأيا هو روح الله وبالتالي لا جنس له. الروح مرتبط بالإنسان بمعنى أن الروح هو من يعبر على ما يميز الإنسان عن باقي الخليقة. بمعنى آخر عندما خلق الله الإنسان خلقه جسد ووضع فيه من روحه.

هل من فرق بين إنسان طيب القلب وإنسان يمتلك المحبة وهل من رابط بينهما

القلب الطيب دليل مهم على المحبة. ما من أحد يمتلك المحبة إنما العكس صحيح أي المحبة هي التي تمتلكه