header logo
يُمكن إعطاَئكَ كُل أنواع النًصائِح في العَالم، بَعضَ الدُروس لا يُمكِنُ تًعلُّمُها إلاّ مِن خِلالِ الُسقوطِ والضَرَبَات

أسئلة وأجوبة

السؤال: بالنسبةلمقالة التحليل النفسي وسر الاعتراف، أليس سر الاعتراف متناقض مع التحليل النفسي بمعنى أنه أليس التحليل نبحث عن الدوافع والأسباب التي أدت إلى حدوث المشكلة لدى الشخص( حتى ولو كانت خطيئة بدون محاسبته)بينما في الاعتراف لا نبحث عن الدوافع التي أدت به إلى

الإجابة:

ليس تماما. ففي الاعتراف يمكن البحث أيضاً عن الأسباب وهذا أمر محبذ ويعود من جهة للكاهن ومن جهة أخرى للمعترف. لكن جوهر الموضوع هو أنه مهما عرفنا الأسباب والدوافع هذا لا يعني

أن الإنسان لن يخطئ بعد ذلك. إنما الموضوع هو أن الإنسان مهما فعل فهو خاطئ لأن الخطيئة بالمفهوم المسيحي لا تعني فقط ارتكاب عمل سيء، إنما وبشكل خاص عندما يكون المسيحي سلبي أي لا يهتم بما يدور حوله ليمد يد المساعدة لمن هو بحاجة إليه «كنت مريضاً وما زرتموني، كنت عطشانا وما سقيتموني الخ..». ومن جهة أخرى المسيحي إنسان خاطئ لكونه لا يستطيع أن يجيب على جب الله له بحب مماثل لكنه خاطئ مغفورة له خطاياه. لهذا السبب في النهاية يهدف سر الاعتراف إلى الاعتراف بحب الله وبعجز الإنسان على الإجابة بحب مماثل وبالتالي يطلب النعمة من الله ليساعده على التقدم بهذه المسيرة دون الوصول بشكل نهائي فما من إنسان يصل وإلاّ يصبح مثالي من جهة وهذا وهم، ولن يبقى شيء يقوم به من جهة أخرى. 

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما