header logo
لا يُمكِنُ الثِقَة بِشَخصٍ لا يَثِقُ بِأحد

أسئلة وأجوبة

السؤال: لماذا يعمد الطفل ويقال أن خطاياه مغفورة علماً أنه لا يزال صغيراً ولم يؤذ أحد بعد؟

الإجابة:

من الطبيعي عندما تكون أباً أن نتقل لابنك أو لابنتك القيم التي تؤمن بها وترسلهم إلى المدرسة

دون استشارتهم وإلاّ لما ذهبوا إليها وحصلوا على ما حصلوا عليه لاحقاً. يمكننا أن نقول الشيء نفسه عن المعمودية. أولاً معمودية الأطفال في الكنيسة هدفها الأول والأساسي هو دخول الطفل في الجماعة المؤمنة. أما بخصوص الخطايا لا نقول بأن خطاياه غفرت لأن المعمودية ليست بممحاة تمحي أي شيء كان. إنما من يعيش معموديته أي من يعيش بحسب الروح القدس يصبح قادر على التغلب على الخطيئة وهذا الأمر ينطبق على البالغ بالطبع. مما يعني أن الأهل ينقلون إيمانهم لأبنائهم وهذا حقهم وواجبهم ولدى بلوغهم يختارون ما يريدون. في النهاية أرسلك إلى الجواب على سؤال حول فهوم الخطيئة في الإيمان المسيحي.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
كيفة يسمى sوnمغناطيسي

عذرا لم أفهم السؤال

في انجيل متى مكتوب ان النسوة امسكت قدمي يسوعوإِذا يسوعُ قد جاءَ لِلِقائِهما، فقالَ لهما: «السَّلامُ علَيكُما!» فتَقَدَّمَتا وأَمسَكَتا قَدَمَيه ساجِدَتَينِ له.اما في انجيل يوحنا منعها يسوع من ان تمسكه فقالَ لها يسوع: «لا تُمسِكيني، إِنِّي لم أَصعَدْ
  • هذا يعني أن كل إنجيلي يريد التركيز على نقطة معينة. بالنسبة لمتى إنه هو المصلوب وقد قام. بالنسبة ليوحنا القائم من بين الموات لم يعد خاضع للزمان والمكان فلا يمكن الامساك به