header logo
كُن َقوياً كي لا يُحطِّمك أحدٌ. كن شَريفاً كي لا يَذُلك أحدٌ. كن مُتَواضِعاً كي لا يَسيءَ إليك أحدٌ. ولكن خاصَّة كن ذَاتَكَ كي لا يَنساكَ أحدٌ

أسئلة وأجوبة

السؤال: من أصعب الأمور أن يهتدي الإنسان لدينه ولإيمانه ومعتقده" لم افهمها جيدا لأن هناك اديان ومعتقدات موجودة لتحقيق رغبات الإنسان وتقديم مغريات كثيرة ,فكيف يصعب على الإنسان لأن يقبل شيئ يقدم له كل مايتمناه؟

الإجابة:

بالتحديد هذا المفهوم الخاطئ للدين هو المطلوب التخلي عنه لتتم عملية الاهتداء باتجاه المفهوم الصحيح وذلك في كل الأديان وبدون استثناء. في الكنيسة

الكاثوليكية على الأقل، المجمع الفاتيكاني الثاني في الستينات أحدث نوع من «الثورة» في مفهوم الكنيسة لإيمانها وهذا يشكل عملية اهتداء، فالاهتداء هنا يعني التقدم باستمرار باتجاه المفهوم الأفضل والأصح لما نؤمن به. إيماننا ثابت لكن مفهومنا له بحاجة لتجديد مستمر لأنه أكبر من أن نستوعبه لمرة واحدة وبشكل كلي.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما