header logo
لا يُمكِنُ الثِقَة بِشَخصٍ لا يَثِقُ بِأحد

أسئلة وأجوبة

السؤال: من أصعب الأمور أن يهتدي الإنسان لدينه ولإيمانه ومعتقده" لم افهمها جيدا لأن هناك اديان ومعتقدات موجودة لتحقيق رغبات الإنسان وتقديم مغريات كثيرة ,فكيف يصعب على الإنسان لأن يقبل شيئ يقدم له كل مايتمناه؟

الإجابة:

بالتحديد هذا المفهوم الخاطئ للدين هو المطلوب التخلي عنه لتتم عملية الاهتداء باتجاه المفهوم الصحيح وذلك في كل الأديان وبدون استثناء. في الكنيسة

الكاثوليكية على الأقل، المجمع الفاتيكاني الثاني في الستينات أحدث نوع من «الثورة» في مفهوم الكنيسة لإيمانها وهذا يشكل عملية اهتداء، فالاهتداء هنا يعني التقدم باستمرار باتجاه المفهوم الأفضل والأصح لما نؤمن به. إيماننا ثابت لكن مفهومنا له بحاجة لتجديد مستمر لأنه أكبر من أن نستوعبه لمرة واحدة وبشكل كلي.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
كيفة يسمى sوnمغناطيسي

عذرا لم أفهم السؤال

في انجيل متى مكتوب ان النسوة امسكت قدمي يسوعوإِذا يسوعُ قد جاءَ لِلِقائِهما، فقالَ لهما: «السَّلامُ علَيكُما!» فتَقَدَّمَتا وأَمسَكَتا قَدَمَيه ساجِدَتَينِ له.اما في انجيل يوحنا منعها يسوع من ان تمسكه فقالَ لها يسوع: «لا تُمسِكيني، إِنِّي لم أَصعَدْ
  • هذا يعني أن كل إنجيلي يريد التركيز على نقطة معينة. بالنسبة لمتى إنه هو المصلوب وقد قام. بالنسبة ليوحنا القائم من بين الموات لم يعد خاضع للزمان والمكان فلا يمكن الامساك به