header logo
هناك من يحاول أن يحتفظ بنا بقبور مكلّسة. أتمنى أن نكون قادرين أن ندع القائم من بين الأموات أن يحولها كقبره قبور فارغة

أسئلة وأجوبة

السؤال: كيف أستطيع التخفيف من الخوف والقلق الذين تولدا لدي في ظل الظروف الحالية، وغالباً ما يمنعاني من القيام بأبسط الأمور؟

الإجابة:

أولاً أن يتولد لديك الخوف والقلق في هذه الظروف فهذا أمر طبيعي. لا أعتقد أن هناك من لا يخاف ويقلق في هذه الأيام العصبية التي نمر بها. لكن من أجل تخفيفهما يتطلب

قبول أكبر للواقع: عادة عدم قبول الواقع يزيد من حدة الخوف والقلق. قبول الواقع لا يعني الرضوخ والاستسلام لكن القبول بأن الشر حاضر في العالم ويعمل به. هذا الأمر يحرر كثيراً ويساعد بالتالي على السعي لمحاربة الشر. والأمر الثاني المهم هو بدون شك الثقة، ثقة بالحياة على أنها أقوى من الموت. كل ذلك لا يلغي بالطبع ما يحدث في الواقع في هذه الأيام أم في الماضي.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما