header logo
يُمكِننا الحُصول عَلى أيِّ شَيء إذا كُنّا مُستَعدِّين لِمُساعَدة الآخرينَ للحُصولِ عَلى ما يُريدونَه

أسئلة وأجوبة

السؤال: أتضايق كثيراً من الملاحظات التي يوجهها لي بعض الأصدقاء التي تتعلق باللبس أو بعض التصرفات فأنا أشعر بأنهم يحبون أن ينظرون على غيرهم أما أنا فلي عليهم الكثير من الملاحظات لكن لا أخبرهم لأنني أشعر أنها ليست مهمتي فهل أنا متكبر لأنني أنزعج من كلامهم؟ واذا كنت

الإجابة:

بشكل عام نعيش صراع بين عقلية مجتمعنا التي تنقد دائماً الآخرين

وتسمح لنفسها بالتدخل في قضاياهم الشخصية وبين قبول ما يقول ألاخرون عنا وفيه جزء صحيح وهذا الرفض يعود حتماً لنرجسيتنا وحساسيتنا. لذلك من المهم قبول ما هو صحيح في كلام الآخر عنا مما يساعدنا على التقدم والنمو النفسي والإنساني والروحي

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما