header logo
يُمكن إعطاَئكَ كُل أنواع النًصائِح في العَالم، بَعضَ الدُروس لا يُمكِنُ تًعلُّمُها إلاّ مِن خِلالِ الُسقوطِ والضَرَبَات

أسئلة وأجوبة

السؤال: أنا محتارة جداً جداً ففي ظل وضع البلد العصيب لا أستطيع أن آخذ قراراً واحداً يخص مستقبلي وأشعر بأنني أتخبط في أمري ولا أعرف كيف أعرف القرار الصحيح لأن المشكلة أنه ليس بيدي شيئ بل كل القرارات وليدة الحالة العامة والظروف وكلها مبنية على كلمات لو وممكن و ربما

الإجابة:

لا أدري ما أقوله لك. هذا النوع من القرارات لا يمكن لأحد

أن يأخذه بدلاً من الآخر. لكن يمكنك التوجه لإنسان ذو خبرة وتثقي به ليساعدك على اتخاذ القرار لكن لا يمكنه أبداً اتخاذه مكانك. عندما نكون في الضبابية وجود شخص ذو ثقة وخارج عن الموضوع يساعد جداً على الخروج منها.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما