header logo
كُن َقوياً كي لا يُحطِّمك أحدٌ. كن شَريفاً كي لا يَذُلك أحدٌ. كن مُتَواضِعاً كي لا يَسيءَ إليك أحدٌ. ولكن خاصَّة كن ذَاتَكَ كي لا يَنساكَ أحدٌ

أسئلة وأجوبة

السؤال: أجد صراحة أن مرض الاكتئاب هو مرض العصر وكأنه بات عادياً أن يصاب المرء به نظراً للظروف الحالية هل كلامي صحيح أم خطأ؟ يعني من الصعب عدم الاكتئاب في هذه الحياة المريعة لكن هل من حل؟

الإجابة:

هناك فارق مهم بين أن يصاب المرء باليأس والاستسلام الخ وبين ما يسمى

بالاكتئاب. هناك من يقع بالاكتئاب في مثل الظروف التي نمر بها لكن هذا يعود لبنيتهم النفسية، أي أن لديهم الاستعداد وعندما تأتي الفرصة المناسبة يقع في الاكتئاب، لكن هذا لا يعني أن كل الناس يقعون اليوم في الاكتئاب.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما