header logo
يُمكِننا الحُصول عَلى أيِّ شَيء إذا كُنّا مُستَعدِّين لِمُساعَدة الآخرينَ للحُصولِ عَلى ما يُريدونَه

أسئلة وأجوبة

السؤال: كيف أتخلص من احلام اليقظة اللامنطقية والتي تمنعني من ممارسة عملي؟؟ كيف أنسى الماضي الذي يمنعني من عيش اللحظة؟ كيف أتقبل الواقع وتصرفات أهلي التي لا أحبها؟

الإجابة:

حلام اليقظة تعبّر بشكل عام عن رفض الواقع الذي يعيش فيه الإنسان،

وبالتالي قبول الواقع هو الذي يحرّر من هذه الأحلام. كيف يتم قبول الواقع؟ هذا الأمر يتطلب مواجهة الذات للوصول إلى القبول بأن الواقع لا يمكنه أن يكون كما نتمناه أن يكون. ممّا يعني أنه من الطبيعي وجود أمور في الواقع لا نحبها وسيئة ونتمنى لو أنها غير موجودة، لكننا لا نستطيع تغيرها فمن المستحسن قبولها. دون أن ننسى أهمية الوقوف على إيجابيات الواقع الذي نعيش فيه وهذا ليس بالأمر السهل لكوننا اعتدنا وتربينا على اكتشاف السلبي ونادراً ما نلاحظ الإيجابي.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما