header logo
يُمكن إعطاَئكَ كُل أنواع النًصائِح في العَالم، بَعضَ الدُروس لا يُمكِنُ تًعلُّمُها إلاّ مِن خِلالِ الُسقوطِ والضَرَبَات

أسئلة وأجوبة

السؤال: ابونا كيف يمكن التعايش مع مجتمع يرفض ثقاقة الاختلاف ضمن المعايير المسيحية الصحيحة,و كيف نشعر بالسعادة او الرضا اذا كنا نحن دوماً الحلقة الاضعف بنظر الغير

الإجابة:

من الوهم الاعتقاد بوجود مجتمع يقبل الاختلاف. بلا شك هناك فروق كبيرة بين المجتمعات، لكن الوصول إلى قبول الاختلاف يتطلب العمل الكثير على الذات (لأننا جميعاً ولو بدرجات مختلفة لا نقبل الاختلاف) بالاضافة إلى فتح باب الحوار. الحوار يعني القبول بأن يضعني الآخر ومعتقداتي أو بالأحرى كيفية فهمي وعيشي لمعتقادي موضع تساؤل وهذا ليس بالأمر السهل دون أن ننسى بأن هذه الطريق شاق وطويل لكن هذا الأمر يشكل جزأً من الحياة الإنسانية.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما