header logo
لا يُمكِنُ الثِقَة بِشَخصٍ لا يَثِقُ بِأحد

أسئلة وأجوبة

السؤال: كيف يؤثر الأب على اللاشعور لدى المراهقين والأطفال؟ كيف أستطيع اهمال اللاشعور والتركيز على الشعور؟

الإجابة:

كل مربي سواء كان الأهل أم مربي خارج العائلة له تأثير على الأطفال والمراهقين لكونه مُعتبر من قبلهم المثال الذي عليهم الاحتذاء به. ومن جهة أخرى يتم التأثير بشكل خاص من خلال نوعية العلاقة التي يعيشها المربون مع الأطفال والمراهقين. من الضروري جداً أن تُبنى العلاقة على الثقة والصراحة. الصراحة بمعنى أن تكون العلاقة مبنية على الحبً وليس على الكذب بمعنى أن يكون هناك شيء من «استعمال» للطفل أو للمراهق من قبل المربي. هذا الاستعمال نراه أحياناً ضمن العائلة حيث

يستعمل كل من الأهل الابن ضد الطرف الآخر وهذا له سيئات كبيرة. وهناك شكل آخر لهذا الاستعمال حيث يستعمل البالغ الطفل أو المراهق ليعوض عن نقص معين لديه (البالغ) أو لتحقيق ما لم يستطيع تحقيقه من خلال الطفل أو المراهق. وهناك طرق أخرى لا مجال للتحدث عنها هنا.
وبالتالي لا يمكن أبداً إهمال اللاشعور. قد نكبته ولفترة قد تطول وقد تقصر لكن في النهاية سيعود، إمّا من خلال الجسد: أمراض أو أعراض جسدية دون وجود خلل عضوي، أو من خلال ردة فعل أقوى ممّا يتطلبه الفعل. أو من خلال زلّة لسان.

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
كيفة يسمى sوnمغناطيسي

عذرا لم أفهم السؤال

في انجيل متى مكتوب ان النسوة امسكت قدمي يسوعوإِذا يسوعُ قد جاءَ لِلِقائِهما، فقالَ لهما: «السَّلامُ علَيكُما!» فتَقَدَّمَتا وأَمسَكَتا قَدَمَيه ساجِدَتَينِ له.اما في انجيل يوحنا منعها يسوع من ان تمسكه فقالَ لها يسوع: «لا تُمسِكيني، إِنِّي لم أَصعَدْ
  • هذا يعني أن كل إنجيلي يريد التركيز على نقطة معينة. بالنسبة لمتى إنه هو المصلوب وقد قام. بالنسبة ليوحنا القائم من بين الموات لم يعد خاضع للزمان والمكان فلا يمكن الامساك به