header logo
يُمكِننا الحُصول عَلى أيِّ شَيء إذا كُنّا مُستَعدِّين لِمُساعَدة الآخرينَ للحُصولِ عَلى ما يُريدونَه

من أنت أيها الإنسان 8

- استعداد بيولوجي والمحيط الاجتماعي

 

        يمكننا القول إذن بأن الجسم الإنساني لا يطاق، لا يمكن أن يعاش فيزيولوجيا. فهذه الهشاشة الإنسانية هي إذن في نفس الوقت استعداد. إنها تضع الشرط الأساسي للأمور الأخرى التي تأتي لتسد هذا النقص، وهنا يأتي دور المجتمع، أو دور الانتقال الاجتماعي للنقص. في الواقع إن تعلم السلوك الاجتماعي حتى البسيط منه، يفترض وجود تقليد، مجموعة من القواعد التي بفضلها يستطيع الفرد أن يرد اجتماعيا على حاجاته العضوية والتحريض الخارجي.

 

 بمعنى آخر يأخذ المجتمع مكان استحالة الفرد في إيجاد التصرف أو السلوك المناسب. أي أن المجتمع يلقن الفرد التصرف المناسب، الأمر الذي تعجز عنه الغريزة. بهذه الطريقة يساعده المجتمع على أخذ جسده على عاتقه. من هنا أهمية - وذلك منذ بدء البشرية - وجود ذاكرة وراثية، ذاكرة غير مندرجة في الجسد الإنساني، ولكنها حاضرة من خلال ذاكرة اجتماعية. إنها ذاكرة مثبتة بشكل تقنية، عادات، طريقة في التعامل، وكل أنواع القوانين والرموز، ذاكرة يستقبلها الفرد من المجموعة والتي بفضلها يستطيع الإجابة على التحريض الداخلية والخارجية.

لدينا مثلا معطى لنا من قبل العالم الاجتماعي مارسيل موس «في مقالة عنوانها تقنيات الأجساد». إنه يحلل كيف أن الإنسان يتملك جسده من خلال تقنيات خاصة يتلقاها من المجتمع. فقد أدرك هذا الأمر أثناء الحرب إذ كان موجودا مع بعض الجنود من آسيا الوسطى.

 فقد لاحظ متعجبا أن هؤلاء الآسيويين يستطيعون أن يناموا في وضعية القرفصاء واليدين مقفلتين كما لو كانوا في أسرتهم. بعد عدة محاولات من قبله باءت بالفشل استخلص أن وضعية الجسم أثناء النوم ليست أمرا طبيعيا، إنما هي نتيجة فن اجتماعي يتلقنه الفرد شيئا فشيئا ومعطى من خلال تربية اجتماعية محددة  

        فبينما نعتقد بأن علاقتنا مع أجسادنا هي علاقة مباشرة، عفوية، طبيعية، نلاحظ في الواقع أن هذا الأمر غير صحيح نهائيا: فنحن نعتبر دائما على أننا تربينا مسبقا عن طريق تقنيات تأتينا من المجتمع. بإمكاننا الإكثار من الأمثلة: طريقة اللباس، الأكل الخ.. ومن الملفت للنظر هو أنه حتى في الأمور الأكثر حميمة وشخصية لا وجود لعلاقة مباشرة مع الجسد. هذا الأمر له أهمية كبيرة جدا. سوف نتكلم عن اثنين منها: 

جديد الموقع
أسئلة وأجوبة
أُصبتُ بحالة فصام منذ أربع سنين واليوم تحسنتُ وزالت الأوهام لكنّ مستواي الدراسي قد تراجع وأصبحت أعاني من الدراسة وأخاف أن أستنفذ سنواتي الجامعية وألا أتخرّج.

مع الأسف العلاج الوحيد هو دوائي ضروري مراجعة الطبيب بهذا الخصوص.

مكتوب بسفر الخروج فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة و اضرب كل بكر في ارض مصر من الناس و البهائم و اصنع أحكاما بكل الهه المصريين أنا الرب ..وهذا يعني أن الله قاتل وهذا يتناقض مع تعاليم الإنجيل..ونحن بالكنيسة بعد القراءة نقول كلام الرب..يعني الكنيسة تؤمن أن

لا يمكن قراءة أي نص في العالم وبشكل خاص الكتاب المقدس قراءة حرفية فهي تقودنا دائماً إلى طريق مسدود. وبالتالي علينا الذهاب إلى ما رواء الكلمات، إلى الرسالة التي يريد النص إيصالها لنا. بالمقابل، شعب العهد القديم، مثلنا نحن، تصور الله على صورته كمثاله بينما